شعراء : أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ى

 قصائد :  أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ى

لمن أرْبُعُ أقْويْنَ بين القدائمِ

لمن     أرْبُعُ     أقْويْنَ     بين    القدائمِ
فكلَّفتُ      عينيَّ     البكاءَ     وخِلُتني
وكيفَ    بكائي    في    الطَّلولِ   وقد
غفارَّية     ً     حَلَّتْ     بِبَوْلانَ    خَلَّة    ُ
فدَعْها    فقد    شطَّتْ    بها    غُربة   ُ
فبلِّغْ    على    الشَّحناءِ    أفناءَ   غالب
بأنَّا     سُيوفُ     اللهِ     والمجدِ     كلَّهِ
ألمْ     تَعلمواأنَّ     القطيعة     َ    مأَثَمٌ
وأن   سبيلَ   الرُّشْدِ   يُعلمُ   في  غَدٍ
فلا   تَسْفَهنْ   أحلامُكم   في   محمَّدٍ
تَمنِّيتُمُ         أن         تقتلوهُ        وإنَّما
فإنَّكم      واللهِ     لا     تَقْتلونَهُ     ولمَّا
ولم   تُبْصروا   الأحياءُ   منكُم  مَلاحماً
وتَدَّعوا       بأرحامٍ       أواصرَ       بَيْننا
وتَسمو     بخيلٍ    بعد    خَيلٍ    يَحثُّها
من  البيضِ  مفضالٌ  أبيٌّ  على العدا
أمينٌ    محبٌّ    في    العبادِ    مسوَّمٌ
يَرى    الناسُ    بُرهاناً   عليهِ   وهَيبة
نَبيٌّ    أناهُ    الوحيُ    من    عند   رِّبهِ
تُطيفُ     به     جُرثومة    ٌ    هاشمية




















أقَمْن     بمدْحاة     ِ     الِّرياحِ    التَّوائمِ
قدَ  أَنْزَفْتُ  دَمْعي  اليومَ بينَ الأصارمِ
أتَتْ  لها  حِقَبٌ  مُذْ  فارقَتْ  أمُّ عاصمِ
فَيْنبعَ    أوْ    حَلَّتْ    بِهضبِ    الرَّجائمِ
النَّوى وشِعْبٌ لشَتِّ الحيِّ غَيرُ مُلائمِ
لُؤيّاً      وتَيماً     عندَ     نَصرِ     الكرائمِ
إذا  كانَ  صوتُ  القومِ  وحْيَ  الغمائمِ
وأمرُ       بلاءٍ      قائمٍ      غيرِ      حازِمِ
وأن     نعيمَ     الدِّهرِ     ليسَ     بدائمِ
ولا    تَتْبعوا    أمر    الغُواة   ِ   الأشائمِ
أمانِيُّكم       هَذي       كأحلامِ       نائمِ
تَرَوا      قطفَ      اللَّحى      والغَلاصِمِ
تحومُ     عليها    الطَّيرُ    بعدَ    مَلاحمِ
وقد    قطعَ    الأرحام   وقعُ   الصَّوارمِ
إلى    الرَّوعِ   أبناءُ   الكُهولِ   القَماقمِ
تمكَّنَ  في الفرعَينِ في حيِّ هاشمِ
بخاتَمِ        ربٍّ        قاهرٍ        للخَواتمِ
ً     وما     جاهلُ    أمراً    كآخر    عالِمِ
ومَن  قال:  لا  ،  يَقْرَعْ  بها  سِنَّ  نادم
ٌ     تُذَبِّبُ     عنهُ    كلَّ    عاتٍ    وظالمِ




أضف تعليق

لا يمكنك اضافة تعليق

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليقك