العودة   الشعر والادب والتراث العربي > القسم العام > سوالف الطيبين

اعلانات

سوالف الطيبين قسم عام في جميع المجالات

  انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-17-2020, 09:51 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو
الرتبة


البيانات
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 3482
المشاركات: 308 [+]
بمعدل : 0.13 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الجمل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : سوالف الطيبين
سبع كلمات للشباب




الحمد لله رب العالمين وبعد، فالخير في أي أمة مبارك بشبابها، فالشباب عمار الأمم، ولولا الشباب ما قامت أمة ولا قعدت، ولا راحت ولا جاءت، إلا بإذن الله، وإنما صحب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وحمل معه عبء دعوته وجهاده ونصرته الشباب، فكان أغلب الصحابة رضوان الله عليهم شبابًا، فتيًّا، جريئًا، صاحب قرار، اتخذ أصعب قرار، إن شئت أن تقول في تاريخ الإنسانية، وهو التحول من الكفر إلى الإيمان، أمثال أسامة بن زيد، ومعاذ بن جبل، وعلي بن أبي طالب، وسعد بن أبي وقاص، وجرير بن عبد الله، وآلاف غيرهم لم يشهد التاريخ مثلهم، رضوان الله عليهم، علموا الإنسانية معنى التضحية، والالتزام، والمسؤولية، والقيادة.



1- أعلم أنك تحاول أن تثبت لنفسك أنك فريد، ولك عالمك واهتماماتك الخاصة، وربما فرضت على نفسك حظر اقتراب، كون أحد لا يستطيع أن يفهمك أو أن يتفهم ما بداخلك، وأنا أقول لك لقد مررتُ ومر الناس قبلي وقبلك بهذا كله، والحقيقة: أنك فعلا فريد، ولك شخصيتك المميزة، وقدراتك الهائلة التي تنتظرك أن تكتشفها وتطلقها، فلا تضيع ذلك بالانطواء، والانهزام أمام شهوة رخيصة أو فكرة خبيثة.



أنصحك من الآن:

أولا: أن تستمع لنصيحة الكبار الغالية "المجانية"، خاصة من أبيك وأمك والمقربين. نعم، مجانية لأنها ستقيك الكثير من المتاعب والتجارب المؤلمة التي يكون ثمنها باهظًا أحيانًا، وكم من إنسان بعد ما اشتعل رأسه شيبًا يقول يا ليتني استمعت لأبي وأمي وفلانٍ وفلان.



ثانيا: لا تدع الفراغ يكون محور حياتك، فيضطرك إلى ما هو خبيث، وتترك نفسك لأفكار أو ممارسات غير مفيدة، تتغذى عليك، وعلى قلبك، وعقلك، ببساطة.. اشغل نفسك بما هو مفيد، واجعل للرياضة نصيبًا من وقتك.



أقرأت هذه الآية من قبل في شأن قارون: ﴿ وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [القصص: 77]، هذه آية من القرآن في تحقيق الموازنة بين العمل للآخرة، والعمل للدنيا، وترك ما هو فاسد، عملُه ونشرُه، وإنما بدأت بالآخرة، لأن العمل للآخرة هو الأصل في هذه الحياة، وهو مفتاح نجاحك في الدارين، الدنيا والآخرة، وكَانَ الْحَسَنُ البصري كَثِيرًا مَا يَقُولُ: " يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، عَلَيْكُمْ بِالآخِرَةِ فَاطْلُبُوهَا، فَكَثِيرًا رَأَيْنَا مَنْ طَلَبَ الآخِرَةَ فَأَدْرَكَهَا مَعَ الدُّنْيَا، وَمَا رَأَيْنَا أَحَدًا طَلَبَ الدُّنْيَا فَأَدْرَكَ الآخِرَةَ مَعَ الدُّنْيَا ".



2- لا تيأس، اجتهد إلى آخر نفس في جميع أمرك، في مذاكرتك وعملك، واعلم أن الله قَسَم الأرزاق على الناس، فلا تظنن أنه ينبغي أن تكون طبيبًا أو مهندسًا .. الخ، فمهارتك هي ما تميزك، وأعني بالمهارة الشيء الذي تؤديه بسهولة وحب واتقان، لذلك حاول أن تكتشف ذاتك مبكرًا، لتعلم في أي شيء متفوق أنت، والعلم والمهارات لا أول لها ولا آخر، فلا تقلق، سيأتي كل شيءٍ في وقته المقدر، المهم .. لا تكف عن السعي، والأهم لا تكف عن شكر ربك، فيزيدك من فضله، فأنت غارق في النعم لو تأملت، فلا تنظر إلى ما قد حرمت منه، فما حرمت منه ربما منعه الله لطفًا بك، أو أخره ليكون في وقت أنسب .. فلا تكفره.



ثم اياك والكسل، وأن تكون صاحب سرير أو صاحب شاشة، لا تكاد تفارقهما إلا لحاجة نفسك فبئس العادة هذه، فلا الدنيا ولا الآخرة تأتي لكسول .. فتنبه.



أقول لك ذلك لأن وقتك هو رأس مالك الحقيقي، ليس المال، فلا تضيعه في تفاهة وسخافة، فالوقت الذي يمر إنما هو من عمرك، وربما أنت لا تعرف كيف يجري العمر سريعًا!



3- اقرأ، ثم اقرأ، ثم اقرأ .. اقرأ كتاب الله واجعل له وردًا يوميًّا، واقرأ واعرف ما ينبغي عليك في دينك، لا أقول أن تكون فقيهًا عالمًا، ولكن بالقدر الذي يحافظ على دينك سويا. ثم اقرأ ما يفيدك ويزيدك معرفة، اقرأ في شتى أنواع العلوم والمعارف لو أمكنك، فالمعارف في هذا العصر متاحة بشكل غير مسبوق. اقرأ، فالمعرفة قوة وهيمنة، واعلم أن كل من لمع نجمه في فن من الفنون أو حرفة أو مهنة، لابد وأن تجده صاحب معرفة واطلاع، وتذكر أن صقل الموهبة يحتاج إلى معرفة واسعة.



أذكر أنني كنت أقرأ حتى قصاصات الورق المتناثرة على المنضدة أو في فصل الدراسة، وكنت أقرأ صفحات الجرائد المقطعة، وكنت أحيانا ألتقط الصحائف والكتب المرماة في الطريق وأقرأها، قرأت كتبا كثيرة جدا، لدرجة أني نسيت عناوين كثيرة مما قرأت.



لكن لا تقلق، دائما تجد الفوائد في داخلك، دائما الفوائد في ذهنك تستحضرها في الوقت المناسب، فبعد فراغك من الكتاب، بالتأكيد أنت لن تحفظه، لكن تأكد أنك ستبقي على ما يفيد في عقلك دون أن تشعر .. صدقني في ذلك.



4- تذكر قول النبي صلّى الله عليه وسلّم "إِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ وَهُوَ مِنَ الِاثْنَيْنِ أَبْعَد" فالأحزاب، أيًّا كان نوعها، تُفَرّق، والتفرق شر، والجماعات عصبية، والعصبية شرٌّ.



هل تعلم أن كلمة حزب ذكرت في القرآن بمشتقاتها بضع وعشرين مرة، كلها في موضع الذم، إلا في موضعين في المائدة ﴿ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ﴾ [المائدة: 56]، وفي المجادلة ﴿ لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [المجادلة: 22].



هذا هو الحزب الوحيد المسموح لك بالانضمام له، والمنافحة عنه والتعصب له، حزب المسلمين وجماعتهم الواحدة.



ما هو واضح، أنك طالما قلت، جماعة أو حزب كذا، فاعلم أنه قد أصبح لهؤلاء تصور كامل لكل شيء "خاص بهم" من وافقهم قبلوه، ومن خالفهم أبعدوه وربما عادوه .. أو قاتلوه!



أما الخلاف في الرأي بين المسلمين فسائغ ومقبول، والتنوع موجود على طول تاريخ المسلمين، أعني التنوع الصحي، الذي يثري المسائل ويوقد الأذهان ويرحم المسلمين، أما التنوع المَرَضي، وهو ما يسمى بخلاف التضاد، الذي يهيج العداوة، ويثير المشكلات بين المسلمين، فقبيح مرفوض.



ثم إنك تجد الرجل، داخل الحزب، لا شخصية "حقيقية" له، بل هو متبع لشيخه أو قائد جماعته، اتباع الأعمى للأعمى، يعني لرأي هذا الشيخ أو هذه الجماعة، ويدافع عن هذا الرأي حتى لو كان من داخله يعلم بخطأ بهذا الكلام، وهذا عين التعصب والعمى، فتجد شبابا مساكين، فتحوا أدمغتهم وخلعوا عقولهم ووضعوها في البرادات، ووضعوا مكانها مسجل، ليردد ما يتم تلقينه لهم، الأغرب، أنه ربما ردد الرأي اليوم، ثم يتبنى عكسه اليوم التالي، بناء على توجيه رؤسائه!



فالأمر إذا واضح، أكبر مستفيد للجماعات والأحزاب هم أمراؤها.. وأكبر خاسر هم الأتباع، خسروا عقولهم وشخصيتهم الفريدة، وقبل كل شيء، خسروا رحابة الإسلام وسعته وحبسوا أنفسهم داخل سجن الأحزاب!



حسنا، دعني أنقل لك مقطع من كتاب جوستاف لوبون "روح الاجتماع"، الذي صوّر فيه جيدا مسألة التنويم التي تحصل للفرد حين يكون عضوا في الجماعات والفرق يقول :" أصبح من الواضح إمكان وضع الشخص بطرق شتى في حالة يفقد فيها ذاته الشاعرة تمامًا فينقاد إلى جميع ما يشير به عليه ذلك الذي أذهبها عنه، ويرتكب أشد الأفعال مباينة لخلقه وعادته، وقد دل النظر الدقيق في أحوال الجماعات أن الفرد متى أمضى زمنًا بين جماعة تعمل لا يلبث أن يصير في حالة خاصة تقرب كثيرًا من حالة الشخص النائم نومًا مغناطيسيًّا ين يدي المنوم، وذلك بتأثير السيالات التي تصل إليه من الجماعة، أو بأسباب أخر مما لم نقف عليه بعد، وحالة الشخص النائم هي تعطيل وظيفة المخ وصيرورته هو مسخرًّا لحركات مجموعه العصبي اللاشعورية التي يسيرها المنوم كيف يشاء، هنالك تنطفئ الذات الشاعرة تمامًا، وتُفقد الإرادة ويغيب التمييز وتتجه جميع المشاعر والأفكار نحو الغرض الذي رسمه المُنَوّم". انتهى.



إذا، فالحق أحق أن يتبع يا شباب، وكتاب الله وسنة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حاكمان على الجميع، وليس أحد حاكما عليهما مهما كان منصبه أو علمه.



5- لو استقبلت من أمري ما استدبرت، لعملت بالتجارة، ولخططت لإنشاء مشروعي الخاص بي، ولعملت على التخطيط لذلك منذ كنت في المرحلة الثانوية أو حتى الإعدادية، أو أضعف الإيمان .. المرحلة الجامعية!



نعم، اسمع مني "مشروعك الخاص هو الخلاص" سَتَخْلُص من قيود كثيرة، أبرزها قيد الوظيفة الدائمة سواء في القطاع العام أو الخاص، فأنت حر نفسك، تعمل بالطريقة التي تريحك وتشجعك.



مهما كانت مهنتك أو مهاراتك أو تخصصك، ابحث دوما عن مشروعك الخاص، لو تكلمت عن فوائد أن تفكر في ذلك وتخطط له، لكتبت لك كتابا كبيرا، لكن يكفيك أن تنظر حولك لترى مشهد الموظف صاحب الوظيفة وهو مكبل بقيود الحضور والانصراف، والدخل المحدد، والعمل الملزم الذي غالبا لا يطيقه، لرتابته وتكراره، فيشعره بالملل.



المشهد الآخر للشخص الذي يعمل ما أحب، بشغف، وسهولة، ويحرص على رعايته من قلبه، ويقوم بتنميته كما يربي أحدنا ولده، لعلمت يقينا ماذا أقول لك.



حسنا، ربما تتساءل الآن، ماذا لو كنت أفتقر إلى التمويل، فليس كل الناس يملك التمويل لمشروعه الذي يحلم به؟



والجواب، نعم، معك الحق، لذلك قلت لك أن تعمل من وقت مبكر على اكتشاف مهاراتك، وعلى الادخار، فإن وفقت فالحمد لله، وإن ضاقت الأمور، فلا بأس أن تعمل على ذلك، وأمامك خيارات ثلاثة:

الأول: الحصول على تمويل من أحد البنوك الإسلامية، وهذا ما أنصح به، بإحدى صيغ التمويل الإسلامية.



الثاني: أن تقترض من المقربين منك قرضا حسنا "بلا فوائد".



الثالث: أن تستغنى عن ذلك كلّه وتعمل في وظيفة أو اثنين، حتى تنجح في ادخار ما يكفيك لبدء مشروعك. المهم، لا تعجز، واستعن بالله، ولا سهل إلا ما جعله الله سهلا.



والأهم، ليس شرطا أبدا أن تبدأ كبيرا، أو حتى متوسطا، ابدأ صغيرا، أو حتى صغيرا جدا .. وستكبر بإذن الله، ولتكن نيتك خالصة لله في كل ذلك، تدري كيف؟



لو كانت نيتك أن تعف نفسك، فذلك لله، ولو كانت نيتك أن تستغنى عن الناس فذلك لله، ولو كانت نيتك أن توظف أناس تساعدهم، فذلك لله.



وفي المراسيل من طرق، وروي أيضا متصلا، عن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: "مَنْ سَعَى عَلَى نَفْسِهِ لِيَعِفَّهَا فَهُوَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَمَنْ سَعَى عَلَى وَالِدَيْهِ لِيَعِفَّهُمَا فَهُوَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَنْ سَعَى عَلَى عِيَالِهِ لِيَعِفَّهُمْ فَهُوَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَمَنْ سَعَى مُكَاثِرًا فَهُوَ فِي سَبِيلِ الشَّيْطَانِ ". مكاثرا: يعني ليتباهى ويتفاخر.



وفي الأدب المفرد للبخاري بسند صحيح عن عبد الله بن عمر بن الخطاب قال " إِنَّ سَبِيلَ اللَّهِ كُلُّ عَمَلٍ صَالِحٍ".



ما أريدك أن تعيه أيضا في هذا الأمر، أن بلاد المسلمين تفتقر إلى المشاريع الصغيرة والمتوسطة بشدة، وهي نواة نجاح كيانات الاقتصاد الكبرى في العالم، كالصين والهند مثلا، لأن المشاريع الصغيرة، خاصة لو كانت في مجال الصناعة أو الخدمات، كخدمات التقنيات مثلا، تعتبر نواة، لإثراء الاقتصاد الداخلي "البيع والشراء"، وكذلك للاقتصاد الكلي، لأنها نواة للتصدير خارج البلاد، وفتح أسواق جديدة، وجلب عملة صعبة، كل هذه عوامل تزيد من نجاح الدولة اقتصاديا، وتعمل على ازدهارها، وتقويتها على مستويات كثيرة، ليس الاقتصاد فحسب.



6- وأخيرًا، أوصي نفسي وإياكم يا شباب، بالتوبة والرجوع إلى الله دوما، فالإنسان في شبابه له عنفوان، ربما يعمل فيه أعمالا يندم عليها بعد ذلك، وربما يظن البعض أنها النهاية، والأمر ليس كذلك.



قتل موسى عليه السلام في شبابه رجلا خطأ، ﴿ قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [القصص: 16]، وعصى آدم عليه السلام ربّه فغوى ﴿ ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى ﴾ [طه: 122]، وقتل رجل مئة نفسٍ، فتاب وآب، فتاب الله عليه.



وهذا وعد ربك لعباده ﴿ قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [الزمر: 53] والله لا يخلف الميعاد.



فلا يأس من رحمة الله، ولا قنوط، واسأل نفسك دوما قبل الإقدام على أي عمل، هل يرضي هذا ربي أو لا؟ وإن التبس عليك الأمر، اتركه، فلأن تؤخر قرارا يبدو صوابا، خيرا من أن تقدم على ما لا يرضي الله، قال أَبِي بْنِ كَعْبٍ رضي الله تعالى عنه: " مَا مِنْ عَبْدٍ تَرَكَ شَيْئًا لِلَّهِ إِلا أَبْدَلَهُ اللَّهُ بِهِ مَا هُوَ خَيْرٌ مِنْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ، وَلا تَهَاوَنَ بِهِ عَبْدٌ، فَأَخَذَ مِنْ حَيْثُ لا يَصْلُحُ، إِلا أَتَاهُ اللَّهُ بِمَا هُوَ أَشَدُّ عَلَيْهِ ".



فاجعل كل أمرك لله، وكل حياتك لله، فلا يخيب من أوكل أمره كلّه إلى الله ﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الأنعام: 162].



واعمل بيدك، وتوكّل بقلبك، وهذا هو كمال الإيمان، والمعنى، خذ بالأسباب ما شئت ما لم تكن حراما، لكن اجعل قلبك معلقا بربّ الأسباب، لا بالسبب، وهذا هو سر التوكل، ونجاح الفالحين.



7- كل ما سبق، إنما هو للفتية والفتيات على حد سواء، إلا أني أوصي الفتيات ببيوتهن، وأبنائهن، فالذي ربّى الأنبياء والرسل والصالحين، النساء، ووالله ما أعلم عملا أرضى لله عزّ وجلّ من تنشئة ولدٍ على مرضاة الله، ولهذا كانت منزلة الأم في الإسلام لا تساميها منزلة، فإذا رزقكِ الله بأب أو زوج أو أخ أو ابن صالح، فكفاكنّ، فلا تضيعن واجبكنّ الأسمى، ولا يغرنكن دعوات الحريات، والمساواة، فقد جعل الله لكل شيء قدرا، قال جلّ في علاه: ﴿ وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ﴾ [النساء: 32]، والله أعلم بمن خلق له الحكم وإليه ترجعون.









عرض البوم صور الجمل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات الاخلاق كلها الشعر الفصيح 0 10-12-2011 06:40 AM
كلمات نداء الخواطر والقصيدة الحرة 0 02-14-2010 08:23 PM
شماسة سياره بشعار بطولةكاس العالم للشباب 1988 نواف المعمري جديد الانترنت 0 03-24-2009 03:25 PM
تعودت أكتم جروحي ولا أقوى الجفى صور للشباب``pIc نواف المعمري جديد الانترنت 0 03-17-2009 12:49 PM
غرف نوم للشباب روعة اذا بدكم راي بنت ادخلو نواف المعمري جديد الانترنت 0 03-06-2009 05:51 PM


الساعة الآن 04:06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir