قصة الحمار لَوْمان , قصص قصيرة للاطفال

قصة الحمار لَوْمان , قصص قصيرة للاطفال

 

 

قصة الحمار لَوْمان , قصص قصيرة للاطفال,  الحمار لَوْمان هو رئيس الحمير ، دائماً له آراؤه الخاصة في إدارة الغابة ، فهو دائم الإنتقاد للأسد ملك الغابة … فكان يقول : إن ملك الغابة أسد مستبد ، لا يستشير أحدًا في شيء ، ولا يراعي مصلحة الحيوانات ولا آرائهم فيما يفعله أو يتخذه من قرارات .
جلس الحمار لَوْمان يومًا مع صديقه القرد سرحان وبعد

حوار طويل قال  رئيس الحمير لصديقه : إن الحياة في هذه الغابة لم تعد تحتمل ، فقال القرد : لماذا يا صديقي الحمار لَوْمان ؟
ألا ترى هذا الأسد الظالم كيف يستولي على أحسن أماكن الغابة ليستريح فيها ويترك الأماكن المشمسة القليلة الأشجار للحيوانات .
ولكني أرى بيتك مريحًا يا حمار لَوْمان .
وماذا يكون بيتي بالنسبة إلى بيت الأسد ..وفي هذه الأثناء دخل اثنان من شباب الحمير إلى بيت رئيسهم لَوْمان ، فقال : ماذا عندكم؟ فقال أحدهما : إن بيتي ضيق وأريد منك أن تجري تعديلاً بسيطًا في تصميم بيوت الحيوانات .
انفعل الحمار لَوْمان وقال غاضبًا : لن أغير شيئًا ، هذا التصميم وصلت إليه بعد جهد وتعب ولن أغيره أبدًا.

– رد الحمار قائلاً : لكن هذه شكوى عامة من كل الحمير … وهنا تدخل الحمار الثاني وقال : إن لدي تصميمًا أظنه سوف يحقق الهدف المطلوب من ناحية سعة البيوت وتهويتها .
أي تصميم هذا للبيوت هو أفضل مما قدمته أنا ؟ إن خبرتي الطويلة لا تفوقها خبرة أي منكم من الحمير صغيرة السن .
دعنا نتناقش .

لا من نقاش ولا غيره لن تغير شيئًا .

ظل القرد سرحان ينظر إلى الحوار الدائر بين الحمار لَوْمان وشباب الحمير ، وشرد بفكره في حال الحمير ورئيسهم واستيقظ من تفكيره على صوت الحمار لَوْمان وهو يقول : هل ترى هاذين الحمارين الغبيين ، إن عقلهم قد صور لهما أنهما يفهمان أكثر مني ، إنهما يظنان أن هناك فكرة قد طرأت على عقليهما ولم أفكر أنا فيها ، ألم تر كيف يريدان تغيير التصميم الذي وضعته بخبرتي الطويلة ؟
فرد القرد في هدوء : ولماذا لم تناقش الأمر معهما ؟
كل ما يعرضانه هو هراء وكلام فارغ.
كيف عرفت ذلك ؟ هل اطلعت عليه من قبل أو سمعت عنه ؟
لا حاجة إلى الإطلاع عليه ، هناك فرق كبير في التفكير بيني وبينهما .
ولكن لا يوجد مخلوق يعرف كل شيء .
ولكن العقول أيضًا درجات … هيا عودا من حيث أتيتما … وانصرف الحماران .
استأذن القرد سرحان وخرج خلف الحمارين وطلب منهما التصميم الجديد الذي يقترحانه ، وبالفعل أعطاه أحدهما التصميم بينما قام الآخر بشرح الفكرة للقرد … أعجب القرد وعاد إلى بيت الحمار لومان وفي نيته حيلة جميلة .

لقد عاد الى صديقه لَوْمان وقال له : إن الأسد ملك الغابة يقترح هذا التصميم الجديد لبيوت الحيوانات ، نظر الحمار لَوْمان إلى الرسم الجديد بتركيز وأخذ يفكر فيه وقال : إن الرسم الجديد رائع جدا.
هلا أعجبك ؟
حقَّا إنه رائع ، ولكن حتى إن لم يعجبني ماذا سأفعل ؟
هل ستنفذه؟
بالطبع .
وإن كان هذا الرسم من صنع حماريك الشابين فماذا ستفعل؟
لن أقبله .
إذن أنت أكثر طغيانًا من الأسد الذي تلومه .
كيف؟
إذا كنت لا تستمع ولا تكترث بآراء قوم من الحمير ، هل تريد من الأسد أن يستمع إليها ؟
إذا كنت أنت الذي تعيش معهم وتعرف آمالهم وآلامهم لا تأبه لرغباتهم ، وتعتبر أن رأيك لا بديل عنه ، فكيف ينظر الأسد صاحب العرين إلى بقية الحيوانات؟
نظر الحمار لَوْمان إلى القرد سرحان وقال : أنت على حق يا صديقي القرد، ولكننا دائما ننظر إلى عيوب غيرنا ولا نرى عيوبنا .
***

السابق
قصة الكلب ضعفان , حواديت اطفال
التالي
قصة الثعلب واللصوص , قصص قصيرة للاطفال

اترك تعليقاً