جحا العملاق نوادر جحا

جحا

جحا ونوادره الجميلة دائماً ما تمتعنا، ومناسبة جداً لكي تكون حدوتة قبل النوم، كغيرها من  جحا حواديت الأطفال الجميلة المكتوبة الهادفة

جحا

جحا هو شخصية خيالية من التراث الشعبي في كثير من الثقافات القديمة، ونسبت إلى شخصيات عديدة عاشت في عصور ومجتمعات مختلفة.

 الأدب العربي

نسب جحا إلى أبو الغصن دُجين الفزاري الذي عاصر الدولة الأموية. وهو أقدم شخصيات جحا وإليه تنسب النكات العربية. وفي الأدب التركي، نسبت  من إسطنبول إلى الشيخ نصر الدين خوجه الرومي الذي عاش في قونية معاصرا الحكم المغولي لبلاد الأناضول

الأدب العالمي

معظم القصص المعروفة في الأدب العالمي تنسب له. هي شخصية رجل فقير كان يعيش أحداث عصره بطريقة مختلفة ويتماشى مع تلك الأحداث الشبه حقيقية؛ فهو كان يتصرف بذكاء كوميدي ساخر فانتشرت قصصه ومواقفه التي كان يتعامل معها في حياته اليومية

الأحداث الخيالية

كانت تنتقل قصصه من شخص إلى آخر مما نتج عنه تأليف الكثير من الأحداث الخيالية حوله، فكل شخص كان يروي قصصه بطريقته الخاصة ومنهم حتى من نسب أعماله لنفسه أو لشخص آخر أو لشخص خيالي.

قصص جحا

أيضاً  من قصص الأطفال المكتوبة الهادفة والجميلة، وبالرغم من أنها قصص قصيرة إلا أنها تغرز في الأطفال معاني كثيرة وبالإمكان الاستفادة منها والخروج بقصة وعبرة يستفيد منها الجميع.

في أحد الأيام تمنى يوما أن يصير عملاقاً، فلما أخبر أهل قريته بما يريده، مازحوه قائلين:  إذا أردت أن تصير عملاقاً عليك أن تأكل الكثير من البصل والثوم، صدق  كلامهم وذهب إلى السوق بالفعل واشترى كل البصل والثوم الموجودين في السوق، وبدأ يأكل الثوم والبصل في كل الوجبات، ومرت الأيام واستغرب جحا لعدم تغيره ولو قليلاً، وصارت رائحته كريهة بسبب أكل الثوم والبصل، ثم اكتشف بأن أهل القرية قد خدعوه فأراد جحا الانتقام

.

انتقام جحا من أهل القرية الذين خدعوه

أتى يوماً إليهم يحمل الكثير من الذهب، وقد كان معروفاً عند أهل القرية بأنه ليس برجل غني، ولا يملك من المال إلا القليل، فسألوه أهل القرية : من أين أتيت بهذا الذهب يا  ؟ قال  : لقد تحول الثوم والبصل إلى ذهب. قال أهل القرية : وكيف ذلك يا  نحن نعلم بأن الثوم والبصل لا يتحول إلى ذهب، قال لهم  : بل يمكن ذلك وانا أعرف السر، قالوا له: كيف ذلك أخبرنا أرجوك يا جحا، قال لهم عليكم أن تقوموا بطحن الثوم والبصل، وسوف يتحول إلى ذهب بعد 20 يوماً، فعل أهل القرية ما قال لهم ، لكن بعد مرور تلك الأيام لم يتحول خليط الثوم والبصل إلى ذهب، وصارت رائحة منازلهم كريهة جداً حتى أنهم لم يستطيعوا المكوث فيها، وبذلك رد جحا لهم الصاع صاعين على ما فعلوه له وكذبهم عليه.

 

السابق
قصة عالمية حقيقية..قصة ظهور حورية البحر
التالي
جحا والخروف حواديت قبل النوم

اترك تعليقاً