قصة المقدحة العجيبة ,قصص قصيرة للاطفال

قصة المقدحة العجيبة ,قصص قصيرة للاطفال

قصة المقدحة العجيبة ,قصص قصيرة للاطفال

قصة المقدحة العجيبة ,قصص قصيرة للاطفال,  في قديم الزمان كان هناك جندي  يسير على الطريق المؤدي إلى بلدة صغيرة ، أراد الجندي أن يسير بخطوات عسكرية ، لكنه كان متعباً ، فكان عائداً من حرب طويلة الأمد

، وكان الطقس شديد الحرارة .وأثناء سير الجندي قابل سيدة عجوزة وكانت عطشة

، فطلبت منه بعض الماء ، فأعطاها الماء الذي كان معه ، فأعطته هدية وهى مقدحة يدوية ،

وبينما كان الجندي ينظر إليها اختفت العجوز فجأة فلم يكن لديه أي ماء .
فتح الجندي المقدحة فظهر فجأة ، كلب ضخم ومخيف بحجمه وعينيه ،

فارتعب الجندي ولكن أخبره الكلب أنه سيحقق له كل ما يريد

، فطلب الجندي كيس من النقود ، ففي الحال أحضر له الكلب كيس

من النقود ، فكانت المقدحة عجيبة حقاً ، فقد تحققت الكثير من أحلام الجندي ، حتى صار رجلاً غنياً يستمتع بحياته .

وأثناء تجول الجندي وجد قصراً كبيراً

ثم  عرف أنه قصر الأميرة ولا يسمح لأحد الاقتراب منه ، فقد تنبأ عراف أن الأميرة ستتزوج جندي  فبعد أن عرف الجندي تلك القصة تمنى أن يري تلك الأميرة .
وفتح الجندي المقدحة العجيبة وطلب إحضار الأميرة وقال سأكتفي بالنظر إليها ، فعاد الكلب حاملًا الأميرة على ظهره ، وكانت الأميرة جميلة للغاية وكان الجندي يستمتع بالنظر لها  وهي نائمة .
في صباح اليوم التالي ، كان انطباع الحلم الغريب الذي حلمته الأميرة الليلة السابقة مازال باقياً وفى الحال أخبرت الملكة والملك بالحلم ، وأخبرتهما بأنها حلمت ليلة أمس أنها حملت على ظهر كلب وذهبت إلى منزل شاب جندي.

أمر الملك ببقاء إحدى الوصيفات

بالقرب من فراش الأميرة ، لكي تتأكد من طبيعة حلم الأميرة ، فرأت الوصيفة كلباً ضخماً يخطف الأميرة ، فخرجت تركض خلف الأميرة لملاحقتها وتوقفت في المكان حيث آخذت فيه الأميرة ، فقامت الوصيفة بوضع إشارة على الباب لتميزه .
عادت الوصيفة إلى القصر ، وأخبرت الملك بما حدث ، فتحرك الملك والملكة إلى المكان الذي أخذت فيه الأميرة ، وما أن وصلوا إلى المكان حتى وجدوا العديد من الأبواب المتشابهة ، حيث فهم الكلب معنى الإشارة التي وضعها الوصيفة على الباب ، فقام بوضع نفس الإشارة على جميع الأبواب المجاورة ، حتى يتحير الملك وحراسه .

ولكن الملكة والملك لم ييأسا

، فقامت الوصيفة بربط كيس مثقوب من الطحين ، على معصم الأميرة ،

ليترك أثراً على مدى الطريق الذى تسلكه الأميرة ، ورغم ذكاء الكلب لم

يلاحظ خطة كيس الطحين ، الذي وضعته الوصيفة بمعصم الأميرة .
ثم تبع الملك ورجاله آثار الطحين حتى وصلوا إلى المنزل ، وقبضوا على

الجندي وألقى به في السجن ، حتى يتم تنفيذ قرار شنقه في اليوم التالي

، وبدأ الجندي يفكر في طريقة للنجاة  فتذكر المقدحة العجيبة ،

وفى اليوم التالي وقبل تنفيذ حكم الإعدام ، طلب الجندي من

الملك أن يسمح له بالتدخين مرة واحدة ، فوافق الملك .
ففتح الجندي المقدحة العجيبة ، فظهر الكلب الضخم وأخذ الجندي

وطار بعيداً ، وهكذا نجحت خطة الجندي ، وطار الجندي إلى قصر الأميرة

التي كانت تنتظره في الشرفة ، ومضى الجندي والأميرة بعيداً عن القصر وتزوجا ، كما تنبأت العرافة في قديم الزمان .

 

السابق
طريقة كتابة قصص خيالية
التالي
قصة الثعبان الأعمى والحطاب الـمُسنّ

اترك تعليقاً