قصة الأميرة وأوراق الشجر

قصة الأميرة وأوراق الشجر

قصة الأميرة وأوراق الشجرقصة الأميرة وأوراق الشجر, في إحدى القرى الافريقية ، والتي تقع على ضفاف نهر يصب في غابات أفريقيا السوداء ، كان ذلك اليوم الذي طالمًا انتظره سكان تلك القرية بفارغ الصبر ، فاليوم سيولد وريث زعيم القبيلة ، فأقاموا الاحتفالات وشرعوا في دق الطبول ، حتى تم الإعلان عن مجيء ذلك المولود .
ولكن لم يكن مولوداً واحداً ، بل وضعت زوجة الزعيم ولدان ، ولكن واحداً فقط يستطيع أن يكون وريثاً ويصبح زعيماً للقبيلة ، وكان الأخوان التوأمان ويدعان كنان وسنان ، ويحصلان على رعاية جيدة ومعاملة متساوية .

ولكن بالرغم من ذلك ، فقد كانا مختلفين ومرت السنين وأصبح كنان قوي البنية وشديد العزم ، أما أخوه سنان فكان ضعيفاً في بنيته وسرعان ما يمرض ، وكان الأمر محيراً لسكان القرية .
وكان الجميع يتساءل ، عن أي منهما سيكون الوريث فقانون الغابة

  يقول احترم القوي وانسى الضعيف ، ولهذا حصل كنان على

رعاية خاصة من والده ، أما سنان فقد أهمل وقلت حصته من الطعام ،

وأخذ سكان القرية يهزؤون من ضعفه وهزاله بدنه .
ولكن لماذا يلام المسكين سنان ؟ ، فلم تكن رغبته أن يكون له

تؤام أقوى منه ، مما تسبب في إساءة معاملته ، ورفضوا أن

يكون وريثاً لزعيم القرية ، وكان سنان ينفرد بنفسه باكياً عند ضفاف النهر

، وفي يوم من الأيام وذات مساء ، تسلل سنان من القرية متجهاً صوب الغابة ،

تاركاً القرية وزعامتها إلى أخيه كنان، سار سنان راكباً مركباً في النهر ، وقد كانت رحلة إلى المجهول .

حيث لم يقدم عليها أحداً من قبل ، ولكن جمع سنان شجاعته وقوته ،

وواصل رحلته إلى العالم المجهول ، وأخيراً وصل سنان إلى مكاناً

ضاق معه عرض النهر ، وفجأة ظهرت أمامه شجرة عملاقة ،

وعندما حاول سنان أن يسحب ورق الشجر ليواصل رحلته ،

حدث شيء لم يكن في الحسبان .
فقد صاحت ورقة الشجر ، تطلب منه أن يسحبها برفق

حب سنان الرقيق القلب الورقة برفق وحنان ،

وما أن قطع ورقة الشجر حتى تحولت إلى رجل أفريقي ،

وقال لسنان : كنت انتظر مجيئك يا سيدي ، فرد سنان متعجباً :

ماذا ؟ تنتظرني ؟ ، فقال الرجل : نعم نحن سكان الغابة

قد حولنا العراف جميعاً ، إلى أوراق شجر فأرجوك أنقذنا من هذا الوضع .
وهكذا نفذ سنان ما طلب منه ، وأنقذ جميع الأوراق وأخيراً لم تبقى سوى ورقة شجرة واحدة فقط ، وكانت الورقة عريضة بشكل ملحوظ ، وما أن شرع سنان في سحبها ، حتى تحولت إلى فتاة علم أنها كانت أميرة القوم .
شكرت الأميرة سنان على انقاذه لها ، وأخبرته انه يمكنه الزواج منها ، ويصبح حاكماً لمدينتهم ، فتعجب سنان وأخبرها أنه ضعيف الجسم وهزيل البنية،  فلا يمكنه أن يكون حاكماً .

فلمست الأميرة سنان ، فتحول إلى رجل قوي البنية ،

وهكذا تزوج سنان الأميرة الجميلة وأصبح حاكماً  معترفاً

به على سكان الغابة ، ووعدت الأميرة بأنها ستحب سنان

وستخلص له دوماً ، وأوصته ألا يخبر أحداً بشأن سر أوراق الأشجار ، ووعدها بذلك وعاش سنان سعيداً مع الأميرة ، وعلى سنان أن يكون حذراً وإلا خسر حب الأميرة وحياتها.
مرت بعد ذلك سنوات عديدة ، وبالرغم من حب الأميرة وسكان الغابة لسنان  ، إلا أنه كان يشعر أن هناك شيء ما ينقصه ، وكان الشيء الذي ينقصه هو حب الأبوين وحنان الأخ الذي لم يعهده من قبل ، وكان يتساءل بداخله عن طريقة معاملتهم له ، إذا عرف أنه أصبح قوي البنية .
وفي إحدى الليالي غادر سنان القصر متجهاً إلى قريته ، حاملاً خزينة القلعة وعاد سنان مسرعاً ، ولم يكن بانتظاره سوى قبرين لأمه وأبيه ، فبكى على رحيلهما وذهب إلى أخيه كنان ، وكان استقباله لأخيه مبنياً على رغبته لمعرفة سر نجاح أخيه ، وظل يخبره أنه سعيدًا بعودته ورؤيته .
ألح كنان على سنان ليخبره قصته ، وسر تلك النقود والجسم

القوي الذي حصل عليه ، ولكن تردد سنان في إفشاء ذلك السر

، خاصة وقد وعد زوجته الأميرة ، أنه لن يبوح بذلك السر أبداً .
ولكن كنان ظل يلح على أخيه ، مستخدماً كلمات طيبة فرق قلب سنان له ، وقص له قصته منذ أن تسلل ليلاً ، من القرية وغادرها ، وبينما يقص سنان قصته إذ به يفقد تدريجياً بنيانه القوي .
وعاد سنان إلى جسمه الهزيل الضعيف ، فشعر بالندم على إفشاءه السر ، وركض خارجاً ، ليعود بسرعة إلى القصر ، وما أن وصل هناك حتى وجد صحراء جرداء خالية من الناس تماماً ، فبكى وعلم أنه خسر كل شيء ، واختفت الأميرة الجميلة واختفى معها كل شيء .

السابق
قصة جحا والجدي الثمين
التالي
ابن علوي الحدادأحمد المهاجر

اترك تعليقاً