جاك و شجرة الفاصولياء

جاك و شجرة الفاصولياء

جاك و شجرة الفاصولياء

 

جاك و شجرة الفاصولياء

جاك و شجرة الفاصولياء ,فى يوم من الايام كان يعيش جاك مع امه الارملة الفقيرة ,و ذات يوم اخبرته امه بان يذهب الى السوق ليبيع بقرتهم الوحيدة و فى طريقه الى السوق ليبيع بقرته التقى برجل يريد ان يشترى البقرة فساله جاك الرجل ‘‘ كم ستدفع مقابل البقرة ؟” فاجاب الرجل “سوف اعطيك 5 حبات فوصولياء سحرية ” فوافق جاك

و اعطى الرجل البقرة مقابل حبات الفاصولياء السحرية !!

.و عاد جاك الى منزله و اخبر امه بما حدث فغضبت منه كثيرا و قالت له

” ايها الاحمق لقد جعلته ياخذ بقرتنا الوحيدة مقابل بعض الفاصوليا !!

. و رمت حبات الفاصوليا من النافذة و هى غاضبة فحزن جاك جدا و دخل للنوم بدون ان يتناول طعامه .

و استيقظ جاك فى صباح اليوم التالى و نظر من النافذة فراى شجرة فاصولياء عملاقة

قد نبتت من حبات الفاصوليا السحرية !

فتسلق جاك الشجرة الى ان وصل الى قلعة فى السماء

حيث يعيش عملاق مع زوجته فدخل جاك الى المنزل فوجد زوجة العملاق فى المطبخ فسالها جاك ” هل من الممكن ان تعطينى بعض الطعام فانا جائع جدا ؟” فاعطته الزوجة الطيبة بعض من الخبز واللبن

و بينما كان ياكل وجبته اتى الى المنزل العملاق و كان ضخما جدا و شكله مخيف , اصيب جاك بالخوف الشديد فذهب للداخل و اختبئ ,و هنا صاح العملاق بصوت عال “انا اشم رائحة طفل صغير . هل هو حى ؟ اريد ان اسحقه .” فاجابته زوجته بانه لايوجد اطفال بالمنزل .فتناول العملاق طعامه و دخل الى غرفته و وضع حقائبه المليئة بالذهب بجواره و دخل الى النوم . و فى المساء خرج جاك من المكان الذى يختبئ به و اخذ واحدة من حقائب العملاق المليئة بالذهب و تسلق شجرة الفاصوليا مجددا و عاد الى منزله فاعطى الذهب الى امه التى فرحت كثيرا حيث تحسن حالتهم المادية جدا هذه الفترة .

و بعد فترة تسلق جاك شجرة الفاصولياء مجددا وذهب الى منزل العملاق , و طلب من زوجة العملاق الطعام و بينما كان ياكل عاد العملاق الى منزله فقفز جاك من الرعب و قام بالاختباء تحت السرير و صاح العملاق للمرة الثانية “انا اشم رائحة طفل صغير . هل هو حى ؟ اريد ان اسحقه .” فاجابته زوجته بانه لايوجد اطفال بالمنزل . فتناول العملاق طعامه و دخل الى غرفته و كانت معه دجاجته فصرخ فيها “ارقدى” ..ثم تضع الدجاجة بيضة ذهبية و حينما ذهب العملاق فى النوم تسلل جاك و اخذ الدجاجة و تسلق شجرة الفاصولياء عائدا الى منزله فلما رات امه ذلك فرحت كثيرا .

و بعد بضعة ايام تسلق جاك شجرة الفاصولياء مجددا و صعد لمنزل العملاق للمرة الثالثة و التقى بزوجة العملاق الطيبة و طلب منها بعض الطعام فاعطته الزوجة الخبز و اللبن و بينما كان ياكل عاد العملاق الى منزله قائلا  بصوت عال “انا اشم رائحة طفل صغير . هل هو حى ؟ اريد ان اسحقه .” فاجابته زوجته لا تكن سخيف لايوجد اطفال بالمنزل .

و كان يملك العملاق قيثارة (الة موسيقية ) تصدر موسيقى جميلة ,

و لما دخل العملاق الى النوم اخذ جاك الالة الموسيقية و كان على

وشك ان يغادر و لكن فجاة صرخت القيثارة السحرية ”

سيدى ساعدنى فهناك طفل يحاول سرقتى ” فاستيقظ العملاق غاضبا

و راى جاك و فى يديه القيثارة و جرى وراء الطفل و لكن جاك

كان اسرع من العملاق و جرى جاك الى شجرة الفاصولياء

مسرعا و تسلقها عائدا الى منزله  و تبعه العملاق و دخل جاك الى بيته و احضر فأسا و بدا بتقطيع الشجرة الى ان وقع من عليها العملاق و مات … و اصبح جاك و امه اغنياء و عاشوا فى سعادة للابد .

السابق
صانع الاحذية و الاقزام
التالي
علاقة الأدب بعلم النفس

اترك تعليقاً