قصة روبنسون كروزو

قصة روبنسون كروزو

قصة روبنسون كروزو

قصة روبنسون كروزوقصة روبنسون كروزو

روبنسون كروزو كان شابا يحب الابحار الى بلاد بعيدة ، فكان شابا مغامرا ، ولكن والده لم يوافق دوما علي ان يعمل روبنسون كروزو كبحار ، وبالرغم من ذلك فقد سمح له ان يقوم باتخاذ القرارات الخاصة به ، فلم يستطع الاب ان يمنع ولده من ان يصبح بحارا .

وبالفعل ذهب روبنسون كرزو في رحلته الاولى وهو في سن التاسعة عشرة ، ولكن مع الاسف كانت رحلته الاولي كارثية ، فقد كان هناك عاصفة شديدة وتحطمت السفينة تماما بكل من عليها ما عدا روبنسزن كروزو ،فقد نجا باعجوبة ، ورفض روبنسون كروزو العودة الي المنزل مرة اخري ، وقرر ان يذهب الي البرازيل ، واصبح يمتلك مزرعة هناك وعمل كمزارع لفترة من الوقت استطاع فيه ان يقدم الكثير من الاموال الي البرازيل ، فكان يعيد استثمار الاموال في شركات واعمال خاصة به .

حتي جاء يوم من الايام ، وقرر روبنسون كروزو الذهاب

الي افريقيا لكي يستكمل اعماله التجارية هناك ، وهو في

طريقه الي هناك ، تعرضت سفينته الي عاصفة اخري تشبه

العاصفة الاولي ، ولكنها  هذه المرة كانت العاصفة اشد قسوة

، فتحطمت سفينته تماما ، ونجا روبنسون كروزو ولكنه كان الناجي

الوحيد علي جزيرة غير مأهولة باي سكان .

اخذ روبنسون كروزو يستكشف الجزيرة لكي يجد اي علامة

على وجود حياة انسان سابقة ،ولكن كل هذا كان دون اي

جدوي فلم يكن هناك اي شيء علي الجزيرة ، وبصعوبة

كبيرة، بني روبنسون كروزو منزل له وبدأ في زراعة الارز والشعير

وساعده علي ذلك خبرته في مجال الزراعة ، وبدأ باصطياد الماعز البري

ليستمتع بلحومه ، وقام بترويض عدد لا بأس به من الماعز لكي يشرب من حليبهم .

ستة وعشرون عاما مرت بهذه الطريقة ، ظل فيهم روبنسون كروزو وحيدا دون اي ونيس له ، فكان دوما يتمني لو ان يكون لديه شريكا ، وفي يوم من الايام ، رأي روبنسون كروزو آثار اقدام على الشاطئ ، ولكنه بدلا من ان يكون سعيدا ، كان روبنسون كروزو خائفا ، فظل وحده كل هذه السنوات وقد اعتاد ذلك .

كان روبنسون كروزو قد صنع اسلحة حادة لكي تحميه ويدافع

بها عن نفسه ضد اي هجوم ، ومرت عدة ايام لم يري فيهم

ثم روبنسون كروزو اي اثر اخر لوجود احد علي الجزيرة ، وفي

ليلة من ذات الليالي رأي روبنسون كروزو نحو عشرة رجال

، وكانوا هؤلاء الرجال من اكلي لحوم البشر جاءوا من جزيرة قريبة ،

وبعد بضعة ايام غادر اكلي لحوم البشر من الجزيرة

، وشعر روبنسون كروزو بالآمان لانهم رحلوا ولكنه كان يعلم انهم سيعودون ثانية .

وفي صباح احد الايام رأى روبنسون كروزو حطام

سفينة علي شاطئ الجزيرة ، فركض اليها مسرعا ، وكانت

ثم هذه السفينة اسبانية وكان يوجد فيه احد الناجين مازال

علي قيد الحياة ، كان رجلا في منتصف العمر ،

اخذه روبنسون كروزو

الى كوخه، وقدم له بعض الطعام والماء حتي يقوم باسترداد

عافيته مرة اخري ويتحسن وضعه الصحي .

اطلق روبنسون كروزو علي هذا الرجل اسم ” جمعة ” حيث انه

عثر عليه يوم الجمعة ، كما وبدأ هذا الرجل الذي يدعي جمعة يساعد

روبنسون كروزو ويكون عونا له ، بالرغم من انه لم يكن يتكلم

باللغة الانجليزية ،الا انه مع الوقت استطاع ان يتعلم بضع كلمات

ثم من روبنسون كروزو تجعله يستطيع ان يتواصل جيدا مع الاخرين .

وفي صباح احد الايام، بحث روبنسون كروزو عن صديقه

ولكنه لم يجده ، فشعر انه من الممكن ان يكون في خطر

، او انه وقع تحت ايدي اكلي لحوم البشر ، فذهب روبنسون كروزو

ثم للبحث عن صديقه جمعه ، وبالفعل عثر عليه ، وكان اكلي لحوم البشر

علي وشك قتله ، اندفع روبنسون كروزو بينهم واطلق النيران عليهم كلهم وقتلهم ، وقام بانقاذ صديقه جمعه .

عثر كل من روبنسون كروزو وصديقه علي القارب الخاص

ثم باكلي لحوم البشر وقرروا وقتها ان يبحروا سويا الي البرازيل

، حيث ان روبنسون ترك عمله هناك ، وبالفعل حملوا ما يكفي

من الغذاء والمياه وبدأوا في الابحار الى البرازيل ، لم يصدق

روبنسون كروزو نفسه فقد قضى خمسة وثلاثين عاما في

هذه الجزيرة وحيدا ، كما ولم يكن لديه اي امل في انه سيرجع

يوما ما ، وصل كل من روبنسون كروزو وصديقه جمعه الي البرازيل ،

واستكمل روبنسون كروزو الاعمال التجارية التي تركها وراءه ومعه صديقه الجديد  .

السابق
قصة حلم الرجل المسكين
التالي
قصص اطفال – قصة الذئب المخادع وحيوانات الغابة

اترك تعليقاً