حكاية النملة فيفي

حكاية النملة فيفي

حكاية النملة فيفي … من القصص المحبة لدي الاطفال التي يمكن من خلالها معرفة الاطفال ما هي حياة الاطفال وكيف يتعاملون معها فهي حياة بسيطة يمكن معرفتها بسهولة

 

كان في حديقة كبيرة جدًا، كلها أشجار وزهور جميلة

وكمان كان فيها طيور من كل الأشكال وبحيرة صغيرة

ثم في الحديقة دي كانت عايشة النملة فيفي في عيلة كبيرة

كانوا عايشين في عش كبير تحت شجرة ضخمة في الحديقة

فيفي كانت مبتشتغلش وهي صغيرة
وده أول يوم شغل ليها
والمفروض كانت تروح تجيب حبوب من الحديقة وتخزنها
فيفي كانت متحمسة جدًا، وخرجت بره العش تبدأ يومها

ثم في الطريق وهي بتدور على حبوب قابلت صاحبتها
توكا كانت صاحبتها جدًا من وهما لسه مولودين
وبيحبوا يقضوا وقت كبير مع بعض وبيكونوا مبسوطين

ثم اتفقوا يدوروا على الحبوب سوا
وفعلًا بدأوا علطول يشتغلوا

وكانوا بيغنوا وهما ماشيين مع بعض وساعات بيتكلموا
وبعد يوم طويل، توكا وفيفي كانوا لازم يرجعوا عشهم

وكل واحدة شالت على ضهرها الحبوب اللي لاقيتهم
توكا كانت شايلة حبوب كتيرة جدًا على عكس فيفي وحبوبها
مكانتش قادرة تشيل على ضهرها زي ما شالت صاحبتها

ثم ان فيفي من جواها كانت زعلانة
ولكنها روحت العش بتاعها
وتاني يوم، خرجت تاني عشان تكمل المهام اللي عليها
ولكن في أخر اليوم برده وهي راجعة كانت أقل واحدة شايلة حبوب

ثم كانت حاسة بإحباط لأنها مش قادره تعمل الشغل اللي منها مطلوب
يوم ورا يوم، وفيفي كانت بتحس إنها أقل نملة بتشتغل في عشها
وفي يوم قررت تسيب العش وتمشي بعيد عشان تعيش لوحدها

ولما راحت عشان تقول لتوكا صاحبتها إنها هتمشي
توكا اتخضت وقالتلها اوعي تعملي كده، لأنك لوحدك هتتعبي
ثم بعدها فيفي قالتلها على السبب اللي مخليها زعلانة

وانها عاوزة تمشي لأنها حاسه إنها في العش مش مهمة
توكا قالتلها انتي غلطانة جدًا
مفيش حد أبدًا ملهوش لازمة
كل واحد بيعمل اللي يقدر عليه
ودي هي أكتر حاجة مهمة

لو انتي مش قادرة تشيلي حبوب كتير
ممكن تدوري على حلول
لكن إنك تستسلمي مع أول مشكلة
أهو ده أبدًا مش معقول
ولو حتى معرفتيش تشيلي حبوب أكتر
فإنتي بتعملي اللي عليكي

وطالما دي أكتر حاجة تقدري عليها، يبقى كلنا فخورين بيكي
لأن كلنا مختلفين عن بعض ولكن كلنا لينا نفس الأهمية في عشنا
ولو كل واحد قرر يعيش لوحده، مش هيفضل حد أبدًا مننا

ثم فيفي فهمت كلام توكا وشكرتها إنها قدرت ساعدتها

ووعدتها تحاول تعمل اللي عليها دايمًا، ومتخليش حاجة تحبطها

السابق
استخدام الحيلة في حل المشاكل
التالي
قصة غباء فرانسيسكو سولانو

اترك تعليقاً