من هو اشهر قصاص أثر

من هو اشهر قصاص أثر

من هو اشهر قصاص أثر

من هو اشهر قصاص أثر … ورث رمثان هذه الموهبة عن خاله، وكان يستطيع تتبع الاقر ومعرفة اثار القدمين، والتفريق بين اثر المرأة والرجل، والتفريق ايضًا بين اثر قدم الفتاة البكر والمتزوجة، واثر الحامل. كما يستطيع تتبع اثر واكتشاف اثر الحيوانات مثل الغنم والحمير والكلاب.

 

 

رمثان الشمري يعتبر من اشهر قصاصي الأثر، وهو من محافظة رفحاء. من اشهر القصص التي اظهرت فراسة رمثان الشمري
في كشف الجرائم عن طريق تقفي الاثر هي جريمة في هجرة حزم الجلاميد التابعة لمدينة عرعر، في الحدود الشمالية عام 1410 ه.

هذه الجريمة تعتبر من جرائم القتل الغامضة للغاية، والتي لم يستطع احد معرفة السبب وراء وقوعها نظرًا لاختفاء الادلة
ذهب ضحية هذه الجريمة قائد سيارة وجد مقتولًا في سيارته المحروقة وكانت جثته متفحمة من اجل تضليل الجهات الامنية حتى يعتقدوا ان هذا الحادث وقع عن طريق الخطأ.

قام بهذه الجريمة الغامضة احد الجناة ونفذها بطريقة معقدة للغاية حتى لا يظن اي شخص ان الجريمة مقصودة
بل يعتقد انها حدثت بطريق الخطأ، نتيجة خطأ في محرك السيارة او ما شابه مما أدى لاحتراق السيارة وتفحم الجثة.
لكن الحقيقة هي أن المجرم قام بقتل الضحية ونقله الى سيارته بعيدًا عن مسرح الجريمة لاخفاء الاثر واشعل النار في السيارة وهذا ما أدى لتفحم الجثة وصعوبة اكتشاف الاثر ومعرفة القاتل.

عندما حققت الشرطة في هذه القضية، لم تقتنع ان السبب وراء تفحم الجثة هو حادث عرضي، واشتبهت بأن الواقعه مقصودة.
لكن الشرطة استعانت بقصاص اثر في المنطقة المجاورة ولم يستطع معرفة الجاني لعدم توافر ادلة كافية، ولم يستطع ان يحدد بشكل جازم اذا كانت الواقعه عرضية ام جنائية.

هنا استعانت الشرطة بقصاص الاثر الشهير رمثان الشمري، الذي اكتشف الجاني بذكائه الشديد
حيث شاهد اثار اقدام الجاني بجانب السيارة فقرر اتباع الاثر واستمر في تتبعه لمسافة 50 كلم مع رجال الشرطة
حتى وصل الى مناطق في البادية، واستطاع من خلال تفرسه لوجوه الرجال ومعرفته وقرائته للغة الجسد للإنسان ان يتعرف على الجاني.

تم التحقيق مع الجاني واعترف بفعلته الشنيعة، وتم تسجيل هذه الجريمة كواحدة من اصعب الجرائم في الحدود الشمالية
ولم يكن هناك ادلة كافية تكشفها، وبدون حنكة رمثان الشمري كانت لتسجل ضد مجهول.

من هو رمثان الشمري

رمثان الشمري هو رمثان بن زيد بن زويمل الشمري، وهو وكيل متقاعد فني قصاص اثر في سلاح الحدود بمحافظة رفحاء رقم 814، عمل متعاونًا مع شرطة محافظة رفحاء برتبة عريف

  • الحالة الاجتماعية: متزوج
  • عدد الابناء: 5
  • عدد البنات: 6

ورث رمثان هذه الموهبة عن خاله، وكان يستطيع تتبع الاقر ومعرفة اثار القدمين، والتفريق بين اثر المرأة والرجل
والتفريق ايضًا بين اثر قدم الفتاة البكر والمتزوجة، واثر الحامل. كما يستطيع تتبع اثر واكتشاف اثر الحيوانات مثل الغنم والحمير والكلاب.
وكان بالطبع يستطيع تتبر اثر السيارات وتفريق السيارات عن بعضها البعض، وتحديد اثر السيارة حتى مسافات بعيدة للغاية.

اشهر قصاص اثر

بالاضافة الى رمثان الشمري الذي يشتهر كواحد من اشهر قصاصي الاثر، هناك العديد من قصاصي الاثر الشهيرين، مثل قصاص الاثر عبد الهادي
بن صالح العرق، الذي حصل على البكالوريوس في إدارة الاعمال من الولايات المتحدة الامريكية، ودرجة الماجستير من المركز العربي للدراسات الأمنية بالرياض.

عمل عبد الهادي لاعوام طويلة في حل المشاكل الاجتماعية والحوادث الجنائية، وساعده في ذلك فراسته الفطرية على مدار اكثر من 42 عام.

يجد عبد الهادي الكثير من الصعوبات في تتبع الاثر، وهذه العملية ليست بالسهلة على الاطلاق، وتتطلب فراسة شديدة
بالاضافة الى انها يمكن ان تصبح معقدة للغاية لأن الكثير من الحالات يتم التبليغ عنها بعد فترة طويلة، وتكون المعالم قد طُمست بسبب الرياح او الفيضانات او غير ذلك.

من اصعب العمليات العرق هي تتبع اثر مطلوبين ارهابيين في مدينة الرياض، وهذه العملية كانت من العمليات الصعبة للغاية
لأن هؤلاء الاشخاص خطرين للغاية ويمكن ان يرتكبوا جرائم حقيقية. بالاضافة الى ذلك، حدث التتبع في مناطق وجبال وعرة
اختبأ بها الارهابيون، فكان من الصعب للغاية تتبع اثرهم. ومما زاد من صعوبة هذه المهمة ان الاراضي كانت وعرة للغاية
والمغارات كثيرة، لذلك استغرقت هذه المهمة وقتًا طويلًا، لكنها تكللت بالنجاح بعد ذلك.

من القصص الجميلة ايضًا التي يرويها العرق هي ان شخصًا قام بسرقه نفسه واتهام جاره بهذه السرقه.
وعندما جاءت الشرطة الى منزل الشخص المسروق وسألته من يتهم بهذه الجريمة. اجاب بوجود مشاكل بينه وبين جاره، وحاول التلميح بأن الجار هو من قام بالسرقة.

لكن هذه الحيلة لم تنطلي على العرق وطلب من الشخص ان يخلع نعاله، وعرف بذلك ان الاثر اثره
وطلب منه ان يسحب الشكوى ضد جاره وإلا سوف يُفتضح امره بسبب الكذب والخديعه، وانتهى الأمر بسحب الشكوى.

ماذا يعني قصاص الاثر

قصاص الاثر هو عبارة عن فراسة فطرية قديمة تميز بها قبيلة “آل مرة”، وهذه الفراسة ساهمت في حل الكثير من المشاكل
والعمليات الاجرامية، وتستعمل الى يومنا الحالي في حل الكثير من المشكلات في الصحارى، بالرغم من تطور الادوات والوسائل التقنية وتطور العلم والمعرفة.

من خلال هذه الموهبة الفطرية يستطيع قصاصو الاثر ما يلي:

  • التفريق بين اثر الاشخاص من حيث الجنس واللون
  • تتبع اثر الاشخاص على الطرق المعبدة
  • اكتشاف اثار المهربين

التفريق بين اثر الاشخاص من حيث الجنس واللون: هناك موهبة خاصة عند قصاصي الاثر
وهي تفريق الشخص الاسمر عن الابيض، لكن لا يمكن من خلال اقتصاص الاثر تفريق القبائل عن بعضها البعض.

في الماضي، لم يكن من الممكن التفريق بين الاشخاص ومعرفة الابوة عن طريق الحمض النووي
فلم تكون العلوم متطورة الى هذا الحد. ونستعرض قصة الرسول صلى الله عليه وسلم حين أتى “ابن مدلج
وجد أسامة بن زيد، وابنه” وعليهم لحاف وقد برزت أقدامهما، وقال والله إن هذه القدمين لمن بعض، وسُر الرسول بذلك، والرسول لا يسر بباطل.

تتبع اثر الاشخاص على الطرق المعبدة: يمكن ان يقوم قصاص الاثر المشتهر بالحنكة والذكاء في تتبع اثر الاشخاص على الطرق المعبدة، لأن الاثر يكون منطبع على الطريق.

اكتشاف اثار المهربين: يستعمل قصاصو الاثر هذه الطريقة من اجل اكتشاف اثار المهربين، ومن اشهر قصاصي الاثر
في جازان يحيى بن جابر المالكي الذي يستطيع التعرف على المهربين برغم وجودهم في اماكن وعرة من خلال تقفي الاثر.

استطاع من خلال هذه الطريقة الكشف عن العديد من المهربين، وذلك بالتعاون من مجموعة الدورية الذين قام بتدريبهم
لفترات طويلة، واصبح لديهم خبرة بتقصي الاثر. استطاع المالكي تتبع اثار الكثير من المهربين والقبض عليهم، وهم يعيشون في الجبال والمناطق الوعرة التي يصعب كشفها.

السابق
من هي بنت الشاطئ
التالي
حكاية الارنب والاغصان السحرية

اترك تعليقاً