حكاية الملك الشره للاطفال

حكاية الملك الشره للاطفال

حكاية الملك الشره للاطفال

حكاية الملك الشره للاطفال … هذه الحكايات القصيرة من امتع القصص التي يحب الاطفال الاستماع اليها، لانها تحكي في جلسة واحدة وتنتهي دون انتظار الطفل وقت اخر حتى تكتمل الحكاية للاخر

 

ذات مرة كان يوجد ملك يحكم أحد الممالك، وفي يوم فتح الملك فمه عندما كان في نوم عميق في
فدخل شبح بجسم الملك عبر فمه، وفي اليوم التالي استيقظ في الصباح، وكان يشعر بالجوع القوي
فأعد الطهاة الوجبات للملك كالمعتاد، فبمجرد أن قدموا الطعام له. فأكل الملك كل الطعام الذي كان موجود، ولكن ذلك الطعام لم يكن كافي للملك.

وقتها فوجئ الطهاة، فتم البدء في طهي أنواع كثيرة من الوجبات، وبعد ذلك جلبوا الحراس ثمار متنوع وأعطوها للملك
فعندما وضع الطهاة كل المواد الغذائية أمام الملك، كان يأكلها في بسرعة.

فبعد تناول الطعام الذي يكفي لعشرين شخص، وقتها كان الملك أنتهي من الأفطار، وهذا الجوع لديه أصبح مشكلة كبيرة.

وقام الأطباء بفحص الملك، وقالوا إنه ليس لديه أي مشكلة، بل كان طبيعي، فذهب الحراس إلى القرى الأخرى لجمع الطعام له
وحتى الملك كان يواجه مشكلة كبيرة بسبب جوعه، فلاحظ أن الحراس لم يتمكنوا من جمع الطعام الكافي، ففكر الملك في زيارة المشايخ في المملكة.

زيارة الملك للمشايخ

فذهب إلى كل زعيم محلي وبقى لمدة أسبوع، أو أسبوعين كضيف، ولذلك أصبح عبئ يصعب تحمله بالنسبة لهؤلاء الزعماء المحليين
وأخذوا بالتذمر من ذلك، وفي أحدى الأيام عاد شاب كان قد أكمل دراسته خارج المملكة إلى موطنه الأصلي، وبعدها ذهب لمنزل أحد الزعماء المحليين في المملكة كضيف ليبقى عنده.

فعندما علم الناس عن عودته قد جاؤوا لرؤيته، ليتحدثوا معه، وحدثهم الشاب عن عجائب عدة
وكذلك أشياء مضحكة وجعل جميعهم يضحكون، ولكن الشاب لم يرى الابتسامة على الزعيم.

وفكر في الأمر وقال له: تبدو قلق بعض الشيء، هل يوجد مشكلة، أو يمكنني أن أساعدك؟

وحكى له الملك مشكلته كاملة و أخذة مع إلى بيته.

ذهاب الشاب إلى بيت الملك

عندما دخل الملك بيته أخذ يصيح و يقول أين الغذاء، فقاموا الخدم بإحضار طاولة صغيرة أمام الملك
وعليها الكثير من الوجبات والفاكهة، وبدأ الملك يأكل كل شيء بسرعة.

  • والشاب كان يجلس على مسافة قريبة من الملك، وأبقى بعض العشب الجاف في فمه وبدأ بالمضغ.
  • عند رؤية ذلك قال له الملك: جننت؟ لماذا تأكل العشب مثل الماشية؟
  • قال له الشاب: أنا لست مجنون، أيها الملك، أنا أفعل هذا لأنك تعرضت على الطعام.
  • فشعر الملك بالإحراج من كلام الشاب، فأعطاه بعض الفاكهة، وبدأ الشاب تقشير هذه الفاكهة.
  • فقال للملك: لدى طلب، إذا أعطيتني الإذن سأخبرك به جلالتك.
  • قال الشاب: كل ما عليك هو أن تأخذ قسط من الراحة لفترة من الوقت.
  • قال له الملك: أنا أفكر بالفعل في أخذ قيلولة، لذلك ليس من الصعب علي تحقيق رغبتك.

علاج الملك

ولأنه كان متعب جداً من الرحلة الطويلة، نام الملك ، فعندما كان في نوم عميق
أمر الشاب خدام الزعيم بربط يدي الملك وساقيه بإحكام، وطلب الشاب من الطغاة بعد ذلك إعداد وجبات وحلويات متنوعة.

وبعد فترة من الوقت، استيقظ الملك ووجد أنه مربوط بالحبل، وفي هذا الوقت، كان يشعر بالجوع الشديد.
فاحتفظ الشاب بالكثير من الوجبات الغذائية والحلويات، وجلس بعيد عن الملك.

وحين رأى الملك هذا زاد جوعه، حيث أن هذه الوجبات شهية.

قال الشاب للملك: أيها الملك، يلزم أن أخبرك بشيء غريب، قد مررت بمبنى في وادي كبير
وكان هذا الوادي كبير جداً وكان ليس مبنى عادي، إنه كان له جدران من الجبن، وقد تم تزيين الأبواب بالحلوى
وبناء المنصات مع الحلاوة في ذلك المبنى، ويوجد بركة صغيرة في كل غرفة، وكانت هذه البركة ممتلئة بالحلوى وعصائر الفاكهة.

تابع المزيد: قصة الزير سالم

ووقت شرحه، أخذ الشاب الحلوى ووضعها على أنف وفم الملك، وكرر هذا عدة مرات، وبعد فترة من الوقت
كان الشبح الذي استقر في فم ذلك الملك غير قادر على تحمل هذا، ولكي ينتزع الشبح الحلوى من يد الشاب
قرر أن يقفز من فم الملك سريعاً، فأمسك الشاب الشبح، وألقاه في الموقد بالمطبخ، فعندما خرج الشبح من فم الملك سقط وقتها الملك فاقد للوعي.

ففي اليوم التالي، استيقظ في الصباح بسعادة، ولكن الملك تخلص من الجوع الذي كان يلازمه طوال الوقت
فتناول الإفطار مثل الآخرين، وعندما تم علاجه شعر بالسعادة، وقدم الكثير من الهدايا الثمينة للشاب الذي عالجة، وقد أتم له حفل زفاف من فتاة جميلة، وعاش حياة سعيدة.

السابق
قصة روبن هود بين الحقيقة و الخيال
التالي
حكاية الاطفال الغربان والثعبان

اترك تعليقاً