خصائص واهمية القراءة الناقدة

خصائص واهمية القراءة الناقدة

خصائص واهمية القراءة الناقدة

وخصائص واهمية القراءة الناقدة … القراءة النقدية هي نشاط تحليلي حيث يتساءل القارئ حول كيفية تصوير النص للموضوع الذي يتمحور حوله، والقراءة النقدية تشمل تقييم رسالة الكاتب.

 

تميزها عن غيرها من أنواع القراءة كثيرة، يمكن حصرها من خلال ما يلي:

  • التعرف على محتويات النص المقروء.
  • القراءة الموضوعية.
  • تحليل العنوان.
  • القراءة بتمعن.
  • التعرف على مفردات جديدة.
  • تدوين الملاحظات.

التعرف على محتويات النص المقروء: فالقراءة النقدية نحتاج الكثير من التركيز، ولتحقيقها يجب أن يطلع القارئ على كل محتويات النص والكتاب الذي يتم قراءته.

فعلى سبيل المثال يجب الاطلاع على النبذة المكتوبة عن المؤلف، والملاحظات، والمقدمة، والعناوين الأساسية والفرعية، والملخص والمقدمة وكل شيء فيه.

القراءة الموضوعية: الموضوعية هي واحدة من أبرز سمات القىاءة الناقدة، إذ يقع على عاتق القارئ الناقد أن يقرأ كل ما جاء في النص، بشفافية وموضوعية تامة، ونقد النص لإعطاء الكاتب فرصة لتطوير ذاته وأفكاره.

تحليل العنوان: يقدم العنوان للقارئ الناقد أدلة واضحة حول موقفه وأهدافه من النص ووجهة نظره، والنهج الذي اتبعه فيه أيضاً.

القراءة بتمعن: تتيح القراءة النقدية أمام القارئ فرصة ليقرأ بتمعن، إذ يجب أن يستلزم القراءة ببطء وهدوء، وهذا يفتح المجال أمام القارئ لتحليل النص وفهمه بطريقة أفضل.

التعرف على مفردات جديدة: يمكن أن يستخدم الكاتب مصطلحات مبهمة للقارئ في سياق نصه، هنا يجب أن يتعرف القارئ الناقد على معاني هذه الكلمات، وتحليلها، ومعرفة سبب استخدامه لها، فالقراءة النقدية تستلزم البحث والتقصي ومعرفة معنى كل كلمة في النص، وفهمه بالشكل الأمثل.

خصائص واهمية القراءة الناقدة

تدوين الملاحظات: يدون القارئ كل ملاحظاته أثناء القراءة على الهامش، ليسلط الضوء عليها، مجرد وصول القارئ للملاحظة سوف يستطيع تذكر النص وكل ما يخصها ليناقش فيها.

أهمية القراءة الناقدة

  • التنمية العقلية.
  • نجاح أكاديمي أفضل.
  • مهارات منطقية ومهارات حل المشكلات أفضل.

تكمن أهمية القراءة الناقدة في كونها تحسن مهارات التفكير والنجاح الأكاديمي وتحقيقها العديد من الفوائد والأمور الإيجابية، وهي:

التنمية العقلية: من المعروف أن فوائد القراءة تبدأ في سن مبكرة، وينعكس ذلك إيجاباً على مستوى التحصيل الدراسي في المستقبل، في حين أن تعلم القراءة النقدية يدرب الدماغ بشكل مستمر وذلك من خلال إشراك مزيد من مناطق الدماغ عند ممارسة هذا النوع من القراءة.

نجاح أكاديمي أفضل: عندما يجيد الطلاب القراءة النقدية يفهمون ما يقرؤونه بشكل أفضل، وذلك من خلال انتقالهم من فكرة تصفح وقراءة النص فقط إلى فهمه ومناقشته.

مهارات منطقية ومهارات حل المشكلات أفضل: تعتبر القراءة النقدية بمثابة تمرين عقلي يساهم في تقوية العقل تماماً، كما الحال في رياضة رفع الأثقال والجري، فضلاً عن تحسين عملية إتخاذ القرارات والقدرة على مواجهة المشكلات وإيجاد الحلول المناسبة لها.

تعريف القراءة الناقدة

يقصد القراءة الناقدة أنها تلك القراءة التي تكون متوجهة للفحص النقدي للنص وأفكاره الصريحة والضمنية وكافة الموضوعات التي يشملها.

أي أن الغاية منها ليست متجهة نحو استيعاب الكلمات والنصوص المقروءة فقط، بل التفاعل معها عن طريق طرح الأسئلة حولها، واستجواب الأفكار.

والقراءة النقدية هي نشاط تحليلي حيث يتساءل القارئ حول كيفية تصوير النص للموضوع الذي يتمحور حوله، والقراءة النقدية تشمل تقييم رسالة الكاتب.

وتقييم التقنيات التي استخدمها الكاتب ليستطيع أن يوصل أفكاره للقارئ، إضافة إلى قراءة الحجج والبراهين وتقييم قوتها وجدارتها.

ومن أبسط الطرق في التمييز بين القارئ النقدي عن غيره من القرّائ، أن القارئ النقدي يقوم بوضع الخطوط تحت الفقرات وتدوين الملاحظات في الهامش.

فضلاً أن ترميز الكتاب بحد ذاته لا يعني أن القارئ نقدي، وتختلف القراءة النقدية عن القراءات الأخرى أن القارئ يحصل على فهم أساسي للنص.

ويبحث في معنى النص أكثر مما يقوله، كما يقوم بإصدار الأحكام الخاصة، والتشكيك بفرضيات المؤلف، وذلك من خلال عمليتي التحليل والتقييم التي يقوم فيها أثناء القراءة.

علاقة القراءة بالتفكير الناقد

تكمن العلاقة بين القراءة والتفكير الناقد أن القراءة الناقدة تقنية تستخدم للكشف عن المعلومات والأفكار المخفية خلف الكلمات والمراد والمعنى المراد إيصاله من خلال هذه الكلمات البسيطة.

بينما بعبر التفكير الناقد عن الأسلوب المستخدم في تقييم الأفكار والمعلومات، وإصدار الحكم على مصداقيتها، ثم قبولها أو رفضها.

كما تعبر القراءة الناقدة عن قراءة تحليلية متأنية ونشطة ويوفر التفكير الناقد طريقة التحقق من صحة ما تمت قراءته استناداً إلى المعارف السابقة للقارئ.

ومنه نجد أن القراءة النقدية تكون قبل التفكير الناقد، حيث يقوم القارئ بداية بفهم النص كاملاً وهنا تكون القراءة الناقدة، ثم يقوم بفحصه وتحليلة وهنا يكَن التفكير الناقد

لذلك يكمل كل من القراءة والتفكير الناقد بعضهما البعض، حيث لا يمكن للقارئ أن يفكر نقدياً بأي نص ما لم يسبق له قراءته وفهمه من قبل، ولا بد من قراءة النص بمعزل عن البيئة الثقافية والاجتماعية للقارئ.

وقراءة النص بموضوعية بقصد الفهم هذه هي الغاية من القراءة الناقدة بينما تكون مهمة التفكير الناقد بيان َمدى صدقه.

مهارات القراءة الناقدة

  • المعرفة.

  • التنبؤ والتلخيص والتوضيح.

  • المناقشة.

  • فهم عوامل النص.

  • الاستطلاع.

يمكن الاطلاع والتعرف على مهارات القراءة الناقدة من خلال قراءة السطور المرفقة أدناه:

المعرفة: يتعرف القارئ النقدي خلال قراءته على الكثير من المفردات الجديدة
وبشكل عام عملية التعرف على الكلمات، وفك تشفيرها، والتعرف عليها، والنطق بها هي من الأمور بالغة الأهمية.

بينما معرفة معنى هذه الكلمات له الأثر الواضح والكبير في معرفة المعنى الحقيقي
والمرمى من أي نص أو فقرة مقروءة، وأفضل طرق تحسين الاستيعاب هي تحسين المفردات
وبشكل عام يتم تعلم المفردات من خلال زيادة عدد النصوص المقروءة.

التنبؤ والتلخيص والتوضيح: إضافة إلى طرح الأسئلة لبعض أجزاء النص
حيث أضحت استراتيجية تلخيص كل فقرة من فقرات النص على حدى من الاستراتيجيات الفعالة التي تثمر على فهم النص المقروء بشكل أكبر.

وفي حال اتبعت هذه الطريقة بالمدارس، وقدم المعلم أدوات عقلية واضحة لطلابه
(التنبؤ والتلخيص والتوضيح وطرح الأسئلة) من أجل تفريغ النص، فإنهم وبشكل تلقائي يطورون مهارات أفضل في فهم القراءة.

المناقشة: أو ما يعرف بالمحادثات التعليمية أو الفهم من خلال المناقشة
وهي واحدة من أفضل مهارات القراءة الناقدة، وتساهم في تعزيز التفكير النقدي والجمالي للنص.

أثناء المناقشة يتم التركيز على الأسئلة التي تدور حول: فهم النص، وتقييمه
وتحليله، ومن الجيد استخدام هذه الأنواع من الأسئلة عن طريق التفكير بصوت عال.

ويعمل الطالب على تكوين اتصال بين مقطع من النص مع كتاب آخر حقائق
حول العالم بقصد فهم غرض المؤلف من قصة يعرضها في النص.

معرفة عوامل النص: يوجد بعض العوامل إذا ما اكتشفها القارئ عند قراءة
أي نص يسهل عليه فهمه، ومن أهم هذه العوامل السير الذاتية، والحكايات الشعبية، والشعر، والخيال التاريخي.

كما توفر الكتب المعلوماتية المعرفة الحقيقية للقارئ، حيث تتميز
بمزايا فريدة مثل العناوين والخرائط، والفهرس والمفردات.

وتكتب القصائد بأشكال متنوعة أشهرها: الشعر التقليدي أو الحديث
ومن الأدوات التي يستخدمها الشعر الجناس والطباق والتشبيه والاستعارات والقافية.

الاستطلاع: ويتحقق من خلال النقاط التالية:

  • تحليل العنوان: وكتابة ما يعرفه القارئ عن الموضوع.
  • مَسح المقدمة: فهي تقدم فكرة حول كيفية تنظيم الفصل وما الذي سيتم تعلمه منه.
  • قراءة العناوين الفرعية المبندة بالخط العريض: مثل التسميات والترجمات هي تسميات، او التعريفات.
  • مَسح الصور والرسوم البيانية والمخططات: واختيار الأشياء التي تبدو مثيرة للاهتمام.
  • قراءة الملخص النهائي: يساعد على مراجعة النقاط الرئيسية.
  • مَسح منهج الدورة التدريبية: ومشاهد الموضوعات التي يركز عليها المعلم.
السابق
اهداف معرفة اغراض القراءة
التالي
قصة من عجائب الضرائر للجبرتي

اترك تعليقاً